الجمعة , فبراير 23 2024

توبة السفاح

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة كتاب قصص ومواقف للكاتب أحمد السيد بعنوان توبة السفاح.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

توبة السفاح

عن أبي سعد بن مالك بن سنان الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كان فيمن قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفساً، فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفساً فهل له من توبة؟ فقال: لا.

فقتله فكمل به المائة، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفساً فهل له من توبة؟ فقال: نعم ومن يحول (يمنع) بينه وبين التوبة؟ انطلق إلى أرض كذا وكذا فإنه بها أناساً يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء.

فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، فقالت ملائكة الرحمة: جاءنا تائباً مقبلاً بقلبه إلى الله تعالى.

وقالت ملائكة العذاب: إنه لم يعمل خيراً قط.

فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم –أي حكماً– فقال: قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدني فهو له.

فقاسوا فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد، فقبضته ملائكة الرحمة. متفق عليه.

وفي رواية: فكان إلى القرية الصالحة أقرب بشبر فجعل من أهلها.

وفي رواية: فأوحى الله تعالى إلى هذه أن تباعدي وإلى هذه أن تقربي، وقيل: قيسوا ما بينهما فوجدوه إلى هذه أقرب بشبر فغفر له.

فوائد وعبر:

1- من رحمة الله أنه يقبل التوبة مهما كان الذنب عظيماً ومهما كان مسرفاً.

“قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ”. الزمر53

إن الله يفرح بتوبة عبده ويذلل له طريق الوصول.

2- ينبغي لمن أراد التوبة أن يترك الأعوان والبيئات التي تعين على المعصية والانتقال إلى بيئة الصالحين والصبر معهم

“وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ۖ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا”. الكهف

لا حجة لمن يبرر المعصية بظروف العمل وضغوط المهنة فأرض الله واسعة.

3- شروط التوبة:

  • الندم.
  • الاستغفار.
  • العزم على عدم العودة.
  • عمل الصالحات والإصلاح بعد الإفساد (إلا من تاب وآمن وعمل صالحاً ) واشترط بعض العلماء رد الحقوق لأصحابها.

4- معينات عن التوبة:

  • دوام التوبة والاستغفار فإذا تجدد الذنب تجددت التوبة، والحرص على الاستغفار في الصباح والمساء وعقب كل صلاة.
  • ترك بيئة المعصية والانتقال إلى بيئة الطاعة.
  • مصاحبة الصالحين واتخاذهم خلان وأصدقاء فالمرء على دين خليله.
  • فعل عمل صالح بعد التوبة “إلا من تاب وآمن وعمل صالحاً”، فالحسنات يذهبن السيئات.
  • حسن الظن بالله وعدم اليأس من تكرار الذنوب ومعاودة التوبة.
  • التعزير أي معاقبة النفس بعقوبة من جنس العمل.

5- يشير الحديث إلى فضل العالم وذم الجاهل ولو كان عابداً، فالأول يهدي ويرشد والثاني يفتن ويضل.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين”.

6- العبرة بالخواتيم فرغم أن الرجل لم يعمل صالحاً قط إلا أنه عزم على التوبة والارتحال إلى الله فكانت خاتمته حسنة.

ذات صلة:

توبة مالك بن دينار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *