قصيدتان| هاتِ الفجرَ يارمضان| رمضانُ يوافينا حُبّا | عبد المعطي الدالاتي

هاتان قصيدتان للترحيب بشهر رمضان للدكتور عبد المعطي الدالاتي الأولى بعنوان هاتِ الفجرَ يارمضان، ومطلعها وعُدتَ اليوم يارمضانُ بالبشرى فطاب العوْدْ، وعادت جنة القرآن والإيمانِ ..عاد الخلدْ، والقصيدة الثانية مطلعها رمضانُ يوافينا حُبّا يفتحُ فينـا قلباً ..قلبـا.

قد يهمك متابعة هذه الروابط:

شهر رمضان المبارك | ملف خاص

هاتِ الفجرَ يارمضان

د.عبد المعطي الدالاتي

وعُدتَ اليوم يارمضانُ بالبشرى فطاب العوْدْ

وعادت جنة القرآن والإيمانِ ..عاد الخلدْ

وهبّتْ نسمة التوحيد حاملةً حديثَ الوجدْ

فتنظمه كنظم العقدِ .. تنثره كنثر الوردْ

وتسكبه مع الأنوار .. تمزجُه بأصفى شهدْ

تذكّرني رسولَ الله يدعو في مقام الحمدْ

تُذكرني و تحملني مع الذكرى لأنقى عهدْ

فأمسي بالحجاز لَقىً ! فقصّي يا حكايا نجدْ

أنا الخطاء ، أدعو اللهَ.. أدعوه دعاءَ العبدْ

لِيعتقني من النيرانِ .. يُدخلني جنانَ الخلدْ

وهذا موسـمُ الغفران واعدَنا فوافى الوعدْ

فماذا بَعدُ يارمضانُ في كفيكَ.. ماذا بعدْ ؟!

***

تراءت فيك يا رمضانُ كلُّ معـالم الخيرِ

وفيك تنقلَ الوجـدانُ من طهرٍ إلى طهرِ

وفيك تنزّل القـرآنُ نوراً ليلةَ القدرِ

وصفّ محمدُ المختارُ جندَ الحق في بدرِ

ودكّ بهم جدارَ الجهل والطغيان والكفرِ

فذاق وصحبُه الأطهارُ بعضَ حلاوة النصرِ

ولكنا – ويا أسَفا – حُرمنا النصرَ من دهرِ

وما ذقنا سـوى التدميرِ والتهجيرِ و القهرِ

وذا مِن عند أنفســنا .. وهذا منتهى الوِزرِ

فما أخلفتَ موعدَنا .. وعُدتَ كنســمة الفجرِ

فهاتِ الفجرَ يارمضانُ.. هاتِ مواسمَ العطرِ

ومن يدري! لعل النصرَ في كفيكَ،من يدري!

رمضانُ يوافينا حُبّا

د.عبد المعطي الدالاتي

رمضانُ يوافينـا حُبـّا  *** يفتحُ فينـا قلباً ..قلبـا

يسكبُ فيها التقوى سكبا *** فحياةُ الروح بتقـواها

كم ننشرُ فيه الإحسانا! *** كم نتلـو فيه القرآنـا!

كمْ ندعـو فيه الرحمانا *** لِيبـاركَ للنفس هُـداها

قد أُنزلَ فيك القرآنُ *** نوراً يهدي يا رمضـانُ

بظلالكَ يزكو الإيمانُ *** وتطيرُ الروحُ بنجـواها

” أحمدُ” طفلٌ ما أحلاهُ!  *** للمسجد قد صَحِب أباهُ

صلىّ حـتى يَرضى اللهُ *** كمْ ذا يدعو ! يرجو اللهَ

ما بين صلاةٍ وصيـامِ *** ما بين زكـاةٍ وقيـامِ

أمضينـا أهنى الأيـامِ *** أيام ٍطابتْ ذِكـراها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.