آيات الصيام (2) | تفسير في ظلال القرآن

نتناول فيما يلي تفسير آيات الصيام (2) من كتاب “في ظلال القرآن” لسيد قطب، وتتعرض المقالة لمحور الحديث عن الإرادة ومشقة الصيام، ورمضان شهر القرآن، واليسر لا العسر، والتكبير والشكر.

قد يمهك متابعة هذه الروابط:

شهر رمضان المبارك | ملف خاص

آيات الصيام (2) | تفسير في ظلال القرآن

الإرادة ومشقة الصيام

وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين، فمن تطوع خيرا فهو خير له، وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون ..

في أول الأمر كان تكليف الصوم شاقا على المسلمين – وقد فرض في السنة الثانية من الهجرة قبيل فرض الجهاد – فجعل الله فيه رخصة لمن يستطيع الصوم بجهد – وهو مدلول يطيقونه – فالإطاقة الاحتمال بأقصى جهد – جعل الله هذه الرخصة، وهي الفطر مع إطعام مسكين..

ثم حببهم في التطوع بإطعام المساكين إطلاقا، إما تطوعا بغير الفدية، وإما بالإكثار عن حد الفدية، كأن يطعم اثنين أو ثلاثة أو أكثر بكل يوم من أيام الفطر في رمضان: فمن تطوع خيرا فهو خير له ..

ثم حببهم في اختيار الصوم مع المشقة – في غير سفر ولا مرض – : وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون .. لما في الصوم من خير في هذه الحالة. يبدو منه لنا عنصر تربية الإرادة، وتقوية الاحتمال، وإيثار عبادة الله على الراحة. وكلها عناصر مطلوبة في التربية الإسلامية.

كما يبدو لنا منه ما في الصوم من مزايا صحية – لغير المريض – حتى ولو أحس الصائم بالجهد.

وعلى أية حال فقد كان هذا التوجيه تمهيدا لرفع هذه الرخصة عن الصحيح المقيم وإيجاب الصيام إطلاقا.

كما جاء فيما بعد. وقد بقيت للشيخ الكبير الذي يجهده الصوم، ولا ترجى له حالة يكون فيها قادرا على القضاء..

فأخرج الإمام مالك أنه بلغه أن أنس بن مالك – رضي الله عنه – كبر حتى كان لا يقدر على الصيام فكان يفتدي ..

وقال ابن عباس : ليست منسوخة، هو الشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لا يستطيعان أن يصوما فيطعمان مكان كل يوم مسكينا ..

وعن ابن أبي ليلى قال: دخلت على عطاء في رمضان وهو يأكل، فقال: قال ابن عباس نزلت هذه الآية فنسخت الأولى إلا الكبير الفاني إن شاء أطعم عن كل يوم مسكينا وأفطر .

فالنسخ ثابت في حق الصحيح المقيم بالآية الآتية: فمن شهد منكم الشهر فليصمه … .

وتحبيب آخر في أداء هذه الفريضة للصحيح المقيم..

 

رمضان شهر القرآن

إنه صوم رمضان: الشهر الذي أنزل فيه القرآن – إما بمعنى أن بدء نزوله كان في رمضان، أو أن معظمه نزل في أشهر رمضان –

والقرآن هو كتاب هذه الأمة الخالد، الذي أخرجها من الظلمات إلى النور، فأنشأها هذه النشأة، وبدلها من خوفها أمنا، ومكن لها في الأرض، ووهبها مقوماتها التي صارت بها أمة، ولم تكن من قبل شيئا. وهي بدون هذه المقومات ليست أمة وليس لها مكان في الأرض ولا ذكر في السماء.

فلا أقل من شكر الله على نعمة هذا القرآن بالاستجابة إلى صوم الشهر الذي نزل فيه القرآن:

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان.. فمن شهد منكم الشهر فليصمه. ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر ..

وهذه هي الآية الموجبة الناسخة لرخصة الإفطار والفدية بالنسبة للصحيح المقيم – فيما عدا الشيخ والشيخة كما أسلفنا:

فمن شهد منكم الشهر فليصمه ..

أي: من حضر منكم الشهر غير مسافر. أو من رأى منكم هلال الشهر. والمستيقن من مشاهدة الهلال بأية وسيلة أخرى كالذي يشهده في إيجاب الصوم عليه عدة أيام رمضان.

ولما كان هذا نصا عاما فقد عاد ليستثني منه من كان مريضا أو على سفر :

ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر ..

 

اليسر لا العسر

وتحبيب ثالث في أداء الفريضة، وبيان لرحمة الله في التكليف وفي الرخصة سواء:

يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ..

وهذه هي القاعدة الكبرى في تكاليف هذه العقيدة كلها. فهي ميسرة لا عسر فيها. وهي توحي للقلب الذي يتذوقها، بالسهولة واليسر في أخذ الحياة كلها; وتطبع نفس المسلم بطابع خاص من السماحة التي لا تكلف فيها ولا تعقيد.

سماحة تؤدى معها كل التكاليف وكل الفرائض وكل نشاط الحياة الجادة وكأنما هي مسيل الماء الجاري، ونمو الشجرة الصاعدة في طمأنينة وثقة ورضاء. مع الشعور الدائم برحمة الله وإرادته اليسر لا العسر بعباده المؤمنين.

وقد جعل الصوم للمسافر والمريض في أيام أخر، لكي يتمكن المضطر من إكمال عدة أيام الشهر، فلا يضيع عليه أجرها: ولتكملوا العدة .

 

التكبير والشكر

والصوم على هذا نعمة تستحق التكبير والشكر: ولتكبروا الله على ما هداكم. ولعلكم تشكرون ..

فهذه غاية من غايات الفريضة.. أن يشعر الذين آمنوا بقيمة الهدى الذي يسره الله لهم. وهم يجدون هذا في أنفسهم في فترة الصيام أكثر من كل فترة. وهم مكفوفو القلوب عن التفكير في المعصية، ومكفوفو الجوارح عن إتيانها. وهم شاعرون بالهدى ملموسا محسوسا.

ليكبروا الله على هذه الهداية، وليشكروه على هذه النعمة. ولتفيء قلوبهم إليه بهذه الطاعة. كما قال لهم في مطلع الحديث عن الصيام: لعلكم تتقون .

وهكذا تبدو منة الله في هذا التكليف الذي يبدو شاقا على الأبدان والنفوس. وتتجلى الغاية التربوية منه، والإعداد من ورائه للدور العظيم الذي أخرجت هذه الأمة لتؤديه، أداء تحرسه التقوى ورقابة الله وحساسية الضمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.