مشغل السيدات

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة كتاب قصص ومواقف للكاتب أحمد السيد بعنوان مشغل السيدات.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

مشغل السيدات

في عشرينات القرن العشرين إبان الاحتلال البريطاني لمصر، كانت منطقة القتال قد ساءت فيها الأحوال الاجتماعية والأخلاقية بسبب سلوكيات المحتل.

كان المخلصون والغيورون على الإسلام قد ساءت ما يفعله المحتل في المجتمع المصري وجهوده الحثيثة لإفساد الأخلاق.

رأت مجموعة من النساء أن أكثر ما يفسد الناس هي صالات الخمر والرقص والمجون فقد أفسدت الرجال والنساء على سواء.

قررت هذه السيدات أن تتوجه بالحوار إلى الراقصات والعاملات في هذه الأماكن، وراحت كل سيدة تتحدث بشكل فردي بعيداً عن أماكن الفجور.

كانت الحوارات والنقاشات تذكر بالله وبالخوف من عقابه يوم القيامة ووجوب التوبة والإقلاع عن الذنب قبل فوات الأوان.

نشطت الحركة النسائية وظهرت بعض الراقصات والعاملات إلا أنهن لم يستطعن ترك العمل بالخمارات بحجة أن هذا مصدر دخلهن وليس لديهن بديل.

فكرت السيدات في إيجاد طريقة تساعد هذه النسوة طريقة تساعد العمل الحرام وإيجاد بديل حلال، وفي ذات الوقت يتاح لهن فرصة لتعلم الإسلام والتفقه في الدين حتى يصبحن مسلمات صالحات.

قررت السيدات إنشاء مشغل للسيدات يوفر عمل لهن ويتكسبن منه الرزق الحلال وأن يتخلل العمل بالمشغل تخصيص وقت مناسب لتعلم الإسلام وإقامة شعائره.

نجحت الفكرة وتشجعت بعض الراقصات والعاملات على ترك الخمارات وبيئة المعصية والإقبال على المشغل الذي وفر لهن الرزق الحلال وتعليم الإسلام فأقبلن على الصلاة وطاعة الله وشعرن بحلاوة الإيمان وبغض المعصية وبركة الرزق الحلال وشؤم الحرام.

ومع مرور الوقت رصد المحتل البريطاني تغييراً ما في المجتمع وإقبال الناس على الصلاة ونمو روح التدين وروح التمرد ضد المحتل.

وقد ازدادت العمليات الفدائية ضد المحتل مع مرور الوقت، أسفرت بعد زمن عن جلاءهم كلية من مصر.

فوائد وعبر:

1- “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”، وإن التحولات الكبرى للشعوب والدول تبداً بما في داخل النفوس.

2- الحكمة والموعظة الحسنة والنقاش بالتي هي أحسن، كلها ضرورات لإيقاف كوامن الخير داخل النفوس.

“ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ”

3- يستطيع المرء أن يساهم في إصلاح المجتمع إذا ما صدق الغرم وتحرق حزناً مما يراه من انهيار أخلاقي، وأعمل تفكيره وساهم في تقديم الحلول العملية لمواجهة آفات المجتمع، وتعاون مع المصلحين لتعظيم حالة النجاح.

“وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان”.

4- أقدمت مجموعة من الفتيات على خياطة كميات من الحجاب وراحت تدعوا لارتداء الحجاب وتوزعه مجاناً لتشجيع ارتداءه فأسفرت عن نتائج طيبة.

وصمم بعض الشباب أوراقاً بطريقة فنية لأصحاب استديوهات تصوير الأفراح وفيها رجاء مهذب منه ألا يعرضوا صوراً غير لائقة في باترينات محلاتهم على مرأى من المارة بالشارع، وراحوا يطوفون على المحلات يوزعون أوراقهم ويخاطبونهم فوجدوا منهم من تجاوب شهامة ومروءة.

ورأى طفل مصري تمثالاً عارياً لامرأة معلقاً على سفينة راسية على الشاطئ فتقدم نحو القبطان وقال: هل يليق ببلد مسلم أن يعلق فيها مثل هذا بلا حياء؟ فأعجب القبطان بخلق الطفل واستجاب له وأمر بإزالة التمثال.

ذات صلة:

أول مسجد في الجامعة (1)

أصحاب السبت (15)

فارس المناظرين (23)

صلاتكم باطلة (36)

تعليق واحد

  1. جميلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.