الخميس , ديسمبر 1 2022

أبو بكر الصديق (20) الجهاد ضد الفرس والروم

سنتناول فيما يلي من سيرة أبو بكر (20) الجهاد ضد الفرس والروم.

قد يهمك:

كتاب أبو بكر الصديق
كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

أبو بكر الصديق (20) الجهاد ضد الفرس والروم

أهداف الفتوحات الإسلامية:

  1. إبلاغ رسالة الله لكل العالم ونشر الدين ودعوة الناس لإنقاذهم من النار.
  2. إزاحة الطواغيت من على رقاب الناس حتى يحصل الناس على حريتهم ويسمعوا كلمة الله دون إكراه.
  3. إقامة دين الله في الأرض لتكون كلمة الله هي العليا، ومنهج الإسلام القويم هو السائر في هذا العالم وليس الدين المحرّف أو الفاسد.

يقول تعالى: “هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ”   الصف (5)

البشائر بالفتوح:

يقول تعالى: “وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ”   النور (55)

قال النبي صلى الله عليه وسلم لعدي بن حاتم: فوالذي نفسي بيده ليتمن الله هذا الأمر حتى تخرج الظعينة من الحيرة حتى تطوف بالبيت في غير جوار أحد وليفتحن كنوز كسرى بن هرمز.

لماذا الفرس والروم:

لم تستجب الفرس والروم لدعوة النبي والتي أرسلها لملوكها، بل تآمرتا ضد النبي صلى الله عليه وسلم ودولة الإسلام في الجزيرة العربية، وتعرضوا بالإيذاء للمسلين على الحدود الشمالية فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم السرايا والبعوث المتتالية على هذه الحدود ومن أشهر معاركها مؤتة وتبوك، ثم بعث أسامة وما أن توفي النبي صلى الله عليه وسلم تحرك الفرس والروم ضد دولة الإسلام، ودعم حركة المردين، ومهاجمة الحدود مع المسلمين.

ارسال الحملات:

أرسل أبو بكر أولاً جيش أسامة بن زيد وحقق أهداف الحملة.

ثم أرسل (بعد عودة أسامة) جيشاً بقيادة خالد بن سعيد بن القاضي إلى الحمقيين من مشارف الشام.

وأرسل عمرو بن العاص إلى تبوك ودومة الجندل

وأرسل العلاء بن الحضرمي إلى البحرين (ساحل الخليج العربي كله)

وأرسل المثني بن حارثة إلى جنوب العراق

انطلاق الفتوحات:

بعد النجاح الهائل والانتصار الساحق للصديق في محاربة الرد عزم على الخروج لمواجهة الفرس لفتح العراق والخروج للروم لفتح الشام.

فتح العراق:

  1. أرسل الصديق جيشاً بقيادة خالد بن الوليد (بعد الانتهاء من الردة) لدخول العراق من جنوبه الغربي حتى يأتي أعاليها.
  2. أرسل الصديق جيشاً بقيادة عياض بن غنم لدخول العراق من شماله الشرقي

واستطاع خالد بن الوليد سلسلة معارك انتهت بفتح العراق كاملاً.

فتح الشام:

عقد الصديق ألوية الجيوش إلى بلاد الشام وكانت أربعة:

  1. جيش يزيد بن أبي سفيان
  2. جيش شرحبيل بن حسنة
  3. جيش أبو عبيدة بن الجراح
  4. جيش عمرو بن العاص

ولما تأزم الموقف أمر الصديق بجمع الجيوش تحت إمارة أبي عبيدة بن الجراح.

ثم واصل الصديق إرسال المزيد من الجيوش إليهم فأرسل:

  1. جيش هاشم بن عتبة بن أبي وقاص
  2. جيش سعيد بن عامر

ثم أرسل إليهم جيش خالد بن الوليد وأمّره قائداً عاماً للجيوش وانتصر المسلمون في معركتي أجنادين واليرموك، حتى بلغهم وفاة الخليفة.

تعليق واحد

  1. رضي الله عن أبي بكر والصحابة أجمعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.