الخميس , أكتوبر 6 2022

اختراق الحصار

نقدم لكم فيما يلي قصة جديدة كتاب قصص ومواقف للكاتب أحمد السيد بعنوان اختراق الحصار.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

اختراق الحصار

حاصر الصليبيون عكا وأداروا مراكبهم حول المدينة فساءت أحوال المسلمين داخلها واشتدت الحاجة إلى المؤن والإغاثة.

أرسل صلاح الدين الأيوبي إلى نائبه في بيروت يأمره بالتصرف وإدخال المؤن والزاد لمسلمي عكا.

أعد النائب سفينة عظيمة وأودعها أربعمائة غرارة قمح ووضع فيها الجبن والبصل والغنم وما يحتاجه المسلمون، ثم عمد إلى جماعة من المسلمين لبسوا زي الفرنج وحلقوا لحاهم وركبوا السفينة ووضعوا الخنازير على ظهرها وعلقوا الصلبان.

تحركت السفينة في عرض الماء ومروا بسفينة صليبية تحمل الزاد للعسكر الصليبي ثم واصلوا حتى بلغوا مراكب الصليبيين وخالطوا مراكبهم، وظن الصليبيون أن السفينة تابعة لهم فقالوا: نراكم قاصدين البلد.

فقال المسلمون: أولم تكونوا قد أخذتم البلد؟

قالوا: لا لم نأخذ البلد بعد.

قالوا: إذن سندخل إلى العسكر ووراءنا سفينة أخرى أنذرهم ألا يدخلوا.

ففعل الصليبيون وأوقفوا سفينة الزاد الصليبية بينما السفينة الإسلامية اشتدت في المسير واستقامت لها الريح حتى دخلت ونجحت في توصيل الإغاثة للمسلمين واشتد سرورهم وصمودهم.

*فوائد وعبر:

1- المسلم لا يعجز أمام العقبات ولا يستسلم للملمات بل يستعمل الحكمة والذكاء والدهاء وإيجاد الحيل لتحقيق المصالح ودرء المفاسد.

-خرج النبي صلى الله عليه وسلم مع أبي بكر يتحسس أخبار قريش قبل بدر، فسأل أعرابياً: ما أخبار قريش ومحمد؟

قال: ممن أنتما؟ قال: أخبرنا نخبرك. فأخبرهما ثم سأل: ممن أنتما؟ قال: نحن من ماء. ثم أسرع وأبو بكر بالانصراف.

-وأمر النبي حذيفة بن اليمام يوم الأحزاب أن يتسلل إلى معسكر المشركين ويأتيه بخبر القوم وكان الجو مظلماً.

ودخل حذيفة وجلس بينهم، فأراد أبو سفيان أن يتأكد أنه لا غريب بينهم فأمر كل امرئ أن يتعرف على من بجواره، وكاد أمر حذيفة ينكشف فبادر وأسرع بسؤال من بيمينه: من أنت؟ فأجاب، ثم سأل من بشماله فأجاب، ثم قال حذيفة: لا غريب بيننا.

-يقول النبي صلى الله عليه وسلم: المؤمن كيس فطن.

-ويقول عمر بن الخطاب: لست بالخب (اللئيم الماكر) ولكن الخب لا يخدعني.

2- من الملاحظ أن المسلمين تنازلوا عن سنة النبوة لحلقوا لحاهم لجلب مصلحة أهم، وفعلوا منكراً برفع الصليب وذلك لدرء مفسدة أعظم، وهذا من فقه الأوليات، فالضرورات تبيح المحظورات وتقدر بقدرها، والواجبات درجات ومراتب.

تتميز شريعة الإسلام بالواقعية والمرونة ومراعاة الظروف والأحوال.

*ذات صلة:

من هنا يأتي النصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.