الأحد , يونيو 23 2024

قصة صلاح الدين الأيوبي مختصرة (2) | السيطرة على دمشق

صلاح الدين | السيطرة على دمشق

قلعة دمشق

نقدم لكم قصة صلاح الدين الأيوبي مختصرة (2) السيطرة على دمشق.

قد يهمك:

كتاب قصص ومواقف | أحمد السيد

قصة صلاح الدين الأيوبي مختصرة (2) السيطرة على دمشق

تولى الملك الصالح إسماعيل الحكم بعد والده السلطان نور الدين زنكي وكان صبياً عمره 11 عاماً.

اختلفت الأحوال بالشام وتدخل بعض الأمراء للسيطرة علي الملك الصالح.

استولى سيف الدين غازي بن قطب الدين مودود صاحب الموصل وعم الملك الصالح إسماعيل على البلاد الجزرية.

فخاف شمس الدين علي بن الداية -وهو أكبر الأمراء النورية- أن يغير سيف الدين على حلب ليملكها، فأرسل سعد الدين كمشتكين كبير قدامى الجنود الزنكيين إلى دمشق ليحضر الملك الصالح ومعه العساكر إلى حلب.

فلما وصل سعد الدين كمشتكين والملك الصالح إلى حلب قبض سعد الدين على شمس الدين بن الداية وإخوته، وعلى ابن الخشاب رئيس حلب.

استبد سعد الدين وعين نفسه وصيًا على الملك الصالح حتى يبلغ أشدّه.

طمع كمشتكين بتوسيع رقعة نفوذه حتى تشمل باقي مدن الشام الداخلية والجزيرة الفراتية، وقرر فتح دمشق.

خاف شمس الدين بن المُقَدَّم وغيره من الأمراء الذين بدمشق، وكاتبوا سيف الدين غازي صاحب الموصل ليعبر الفرات إليهم ليسلموا دمشق، فامتنع.

عظم خوف ابن المقدم ومن معه من الأمراء فكاتبوا حينئذ صلاح الدين الأيوبي، واستدعوه ليملكوه عليهم.

السيطرة على دمشق

خرج صلاح الدين في 700 فارس خيال وعبر بهم الكرك وصولاً إلى بصرى.

وفي أثناء الطريق انضمت إليه جموع من الكرد والعرب من أمراء وأحرار وبدو.

سار صلاح الدين إلى دمشق في شهر ربيع الأول من عام 570 هـ، الموافق شهر نوفمبر من سنة 1174م وسيطر عليها دون قتال.

نزل صلاح الدين بدار أبيه المعروفة بالشريف العقيقي عندما حلت قدميه دمشق، وخرج أهل دمشق وعساكرها فلقوه ورحبوا به.

أحضر صلاح الدين قاضي البلد كمال الدين بن الشهرزوري وأرسله إلى الطواشي جمال الدين ريحان ليسلم القلعة وقد كانت القلعة بيده.

وقال صلاح الدين:

“أنا مملوك الملك الصالح، وما جئت إلا لأنصره وأخدمه، وأعيد البلاد التي أخذت منه إليه”.

تسلم صلاح الدين القلعة بعد 4 أيام من وصوله، وصعد إليها، وأخذ ما فيها من الأموال وأخرجها، وثبتت أقَدامه، وقويت نفسه، مع إظهار الطاعة للملك الصالح.

قصة صلاح الدين الأيوبي مختصرة (1)

تمثال صلاح الدين الأيوبي

أُقيم تمثال صلاح الدين في دمشق أمام قلعة دمشق التاريخية عام 1993م، بمناسبة الذكرى الـ800 لوفاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *