لماذا أسلم هؤلاء؟ | آيات القرآن تدهش عالم الأجنة وتهديه للإسلام

إن التعبيرات القرآنية عن مراحل تكون الجنين في الإنسان لتبلغ من الدقة والشمول مالم يبلغه العلم الحديث, وهذا إن دل علي شئ فإنما يدل علي أن هذا القرآن لا يمكن أن يكون إلا كلام الله, وأن محمداً رسول الله

كيث مور أستاذ علم التشريح في جامعة تورنتو بكندا

 

كيث مور

موقع اسكتشات

كيث مور Keith Moore ، هو أستاذ علم التشريح في جامعة تورنتو بكندا، وأحد أكبر علماء التشريح والأجنة في العالم، وتولى رئاسة العديد من الجمعيات الدولية، وحصل على جوائز عديدة في مجال التشريح، وشارك في تأليف العديد من كتب التشريح الإكلينكي وعلم الأجنة، وله كتاب بعنوان The Developing Human يدرس في معظم كليات الطب في العالم وترجم لأكثر من 25 لغة.

سمع مور عن أن قرآن المسلمين به كلام عن الجنين وتطور نشأته، وجئ له بكتاب القرآن، وراح يقرأه ويتتبع الآيات التي تتحدث عن تخصصه، فاندهش حين رأى أن كل ما يعرفه عن علم الأجنة يتطابق مع ما في القرآن.

ودعى مور لمؤتمر عن الإعجاز العلمي للقرآن في القاهرة عام 1986م ، وألقى محاضرة قال فيها: “إنني أشهد بإعجاز الله في خلق كل طور من أطوار الجنين في القرآن الكريم، ولست أعتقد أن محمداً صلي الله عليه وسلم أو أي شخص آخر يستطيع معرفة ما يحدث في تطور الجنين لأن هذه التطورات لم تكتشف إلا في الجزء الأخير من القرن العشرين، وأريد أن أؤكد على أن كل شيء قرأته في القرآن الكريم عن نشأة الجنين وتطوره في داخل الرحم ينطبق على كل ما أعرفه كعالم من علماء الأجنة البارزين”.

وروى د. زغلول النجار أنه كان يحاضر مع آخرين في مؤتمر للأكاديمية الطبية الروسية في أيلول 1995م عن الإعجاز القرآني واستعراض آيات كونية، فتعجب أحد أساتذة الفيزياء أن يجد حقائق علمية في القرآن أكثر من تخصصه فأعلن إسلامه مع 4 مترجمين.

وكان من بين الحضور عالم الأجنة الشهير كيث مور، الذي وقف وسط الجمع قائلاً: “إن التعبيرات القرآنية عن مراحل تكون الجنين في الإنسان لتبلغ من الدقة والشمول مالم يبلغه العلم الحديث, وهذا إن دل علي شئ فإنما يدل علي أن هذا القرآن لا يمكن أن يكون إلا كلام الله, وأن محمداً رسول الله”

فقيل له: هل أنت مسلم؟

قال: لا ، ولكني أشهد أن القرآن كلام الله وأن محمداً مرسل من عند الله.

فقيل له: إذن أنت مسلم

قال: أنا تحت ضغوط اجتماعية تحول دون إعلان إسلامي الآن ولكن لا تتعجبوا إذا سمعتم يوماً أن كيث مور قد دخل الإسلام.

يقول د. زغلول: ولقد وصلنا أنه قد أعلن إسلامه فعلاً فلله الحمد والمنة.

يذكر أن علم الأجنة توصل إلى أن مراحل تكوين الجنين 7 مراحل وهى:

  1. أصل الإنسان (سلالة من طين)
  2. النطفة
  3. العلقة
  4. المضغة
  5. العظام
  6. الإكساء باللحم
  7. النشأة.

وهى ذات المراحل التي ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم، في قوله تعالى:

“وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ، ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ، ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ”

[المؤمنون 12ـ14]

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.