///////

طرائف وكوميديا (2)

سلسلة طرائف الحكايات والمواقف الكوميدية والمضحكة بين أشخاص ساخرين، أو ما يعرف بخفيفي الظل، وهى مواقف ظريفة حدثت بين الناس، ومنها ما وقع قديماً، ومنها ما وقع حديثاً.

طرائف وكوميديا

  • حضر أشعب مائدة بعض الأمراء ، وعليها جدى مشوى ، فجعل أشعب يسرع فى أكله ، فقال له الأمير: أراك تأكله بغضب كأن أمه نطحتك؟ ، فقال أشعب : وأراك تشفق عليه كأن أمه أرضعتك!!
  • نظر متطفل إلى قوم يسيرون إلى السلطان ، فظن أنهم ذاهبون إلى وليمة فتبعهم ، فإذا هم شعراء قد قصدوا السلطان بمدائح لهم ، فلما أنشد كل واحد منهم شعره وأخذ جائزته لم يبق إلا المتطفل وهو جالس ساكت فقال له السلطان : أنشد شـعرك
    فقال المتطفل : لست بشاعر فقال : فمن أنت؟ قال : مــن الغاويين الذين قال الله فيهم (والشعراء يتبعهم الغاوون) !!
  • نادى أبو علقمة النحوى على غلامه : يا غلام ، أصقعت العتاريف ؟ فلم يفهم الغلام ، فرد ساخرا : زقفيلم! ، فقال أبو علقمة : وماذا تعنى زقفيلم؟  فقال الغلام : وما تعنى أصقعت العتاريف؟ فقال أبو علقمة : أصقعت العتاريف أى أصاحت الديوك؟ ، فقال الغلام : وزقفيلم تعنى : لا لم تصح الديوك!!
  • شكا أحد النحويين مرضا فزاره صديق له من البادية وسأله عن علته فقال النحوى : حمة قاسية ، نارها حامية ، منها الأطراف واهية ، والعظام
    بالية ، فرد الأعرابى : لا شفاك الله بالعافية ، يا ليتها كانت القاضية !!
  • سـأل ملك وزيره : ما خير ما يرزق العبـد؟ قـال : عقل يعيش به ، قال فإن عدمه؟ قال : أدب  يتحــلى بـه ، قـال  فإن عدمه؟ قال : مال يستره ، قال فـإن
    عدمه؟ قال : فصاعقة تحرقه وتريح منه العباد والبلاد!
  • أمر الوالى بقتل أعرابى ، فأخذ الأعرابى يلتمس العفو من الوالى فقال الوالى : سوف أترك لك حرية  اختيار الموت ، فقال الأعرابى : دعنى إذن أموت بالشيخوخة!
  • رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم صهيب الرومى يأكل الرطب (وكان صهيب بإحدى عينيه رمد) فقال النبى مازحا: أتأكل الرطب وفى عينيك رمد؟! فرد صهيب : وأى بأس ، إنى آكله بعينى الأخرى!!

 

طرائف fun – من يصوم عن أهل البلد ؟!

تابع أيضاً:

طرائف وكوميديا (1)

طرائف وكوميديا (2)

طرائف وكوميديا (3)

طرائف وكوميديا (4)

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.