تصميمات المساجد في شهر رمضان

نستعرض فيما يلي تصميمات المساجد في شهر رمضان ، والمساجد في رمضان عادة ما تتزين وتضاء بالمصابيح وتمتلئ بالمصلين، وهى مظهر بارز من مظاهر شهر رمضان المبارك.

والمساجد هى بيوت الله تعالى في أرضه جعلها خالصة له وحده ,” وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا”.

وهي أحب الأماكن إلى الله تعالى وإلى رسوله وإلى المؤمنين الصالحين , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : أَنَّ رَسُولَ اللهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ :أَحَبُّ الْبِلاَدِ إِلَى اللهِ مَسَاجِدهَا ، وَأَبْغَضُ الْبِلاَدِ إِلَى اللهِ أَسْوَاقهَا. أخرجه مسلم

والمسجد هو بيت كل مؤمن وتقي , عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ :”الْمَسْجِد بَيتُ كُلّ تَقِيّ “. أخرجه أبو نعيم.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا نزل منزلاً في سفر أو حرب وبقي فيه مدة اتخذ فيه مسجداً يصلي فيه بأصحابه رضي الله عنهم، كما فعل في خيبر.

واعتنى الخلفاء الراشدون بها فكتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى ولاته أن يبنوا مسجداً جامعاً في مقر الإمارة، ويأمروا القبائل والقرى ببناء مساجد جماعة في أماكنهم.

وثواب الذهاب إلى المسجد للصلاة ثواب كبير وفضل عميم ,عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :”من توضأ فأحسنَ الوُضوءَ ، ثم خرج عامدا إلى الصلاة ، فإنه في صلاة ما كان يَعْمِد إلى صلاة ، وإنه يُكتَب له بإحدى خُطوتيه حسنة، ويُمْحَى عنه بالأخرى سيئة ، فإذا سمع أحدُكم الإقامة فلا يَسْعَ ، فإن أعظمَكم أجرا أبعدُكم دارا ، قالوا : لِمَ يا أبا هريرة ؟ قال : من أجل كثرة الخُطَا”.الموطأ

عَنْ سَلْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:”مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَتَوَضَّأُ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهُ، إِلا كَانَ زَائِرَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَحَقٌّ عَلَى الْمَزُورِ أَنْ يُكْرِمَ زَائِرَهُ”. رواه الطبراني

 

شهر رمضان المبارك | ملف خاص

تصميمات المساجد في شهر رمضان

نشير إلى أننا ننشر سلسلة تصميمات وصور متجددة عن شهر رمضان ضمن ملف شهر رمضان المبارك، ومكن متابعة صور و تصميمات عن شهر رمضان المبارك من خلال الروابط التالية:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.