الخميس , ديسمبر 1 2022

مميزات القرآن الكريم المكي والمدني

علوم القرآن هي العلوم التي تتناول ما يتعلق بالقرآن الكريم من أسباب النزول، وجمع القرآن وترتيبه، ومعرفة المكي والمدني، وغير ذلك من ما له صلة بالقرآن الكريم، ونتناول هنا مميزات القرآن الكريم المكي والمدني.

قد يهمك:

مميزات القرآن الكريم المكي والمدني

الفرق بين المكي والمدني:

للعلماء ثلاثة أراء إصطلاحية حول التميز بين القرآن الكريم المكي والمدني وهي:

1- زمن النزول:

هذا هو الرأي الأول ويعتمد على زمن النزول للتميز بينهما..

فالقرآن المكي:

مانزل قبل الهجرة وإن كان بغير مكة.

والقرآن المدني:

ما نزل بعد الهجرة وإن كان بغير المدنية.

وهذا هو أولى وأرجح الأراء لسهولة حصره وإطراده.

2- مكان النزول:

فالمكي:

ما نزل بمكة، وما جاورها كـ منى وعرفات والحديبية.

والمدني :

ما نزل بالمدينة وما جاورها كـ أحد وقباء وسلمع.

ويعيب على هذا التصنيف ظهور قسم ثالث لا هو مكي ولا مدني كالذي نزل في الأسفار أو تبوك أو بيت المقدس.

3- المخاطب:

فالمكي:

ما كان خطاب موجهاً لأهل مكة أو نداء يا أيها الناس.

والمدني:

ما كان خطاباً موجهاً لأهل المدينة أو نداء يا أيها الذين آمنوا.

ويعيب على هذا التصنيف عدم سلامته، ففي سورة البقرة وهي مدنية قوله تعالى “يا أيها الناس”.

مميزات القرآن المكي:

تميز القرآن المكي بمميزات موضوعية وأسلوبية نجملها فيما يلي:

1- الدعوة إلى الإيمان بالله وحده وباليوم الآخر وإثبات البعث والجزاء، وعرض أهوال القيامة، وصفات الجنة وأهلها، وصفات النار وأهلها، وذلك بعرض الأدلة والبراهين العقلية والآيات الكونية.

2- وضع الأسس العامة للتشريع والفضائل الأخلاقية، وذم الجرائم والمحرمات الرئيسية من قتل، وزنا، وسرقة، وأكل الأموال، وغيرها،

3- عرض قصص الأنبياء والأمم السابقة للاعتبار.

4- قصر الآيات مع قوة الألفاظ، وإنجاز العبارة، وتأكيد المعنى لكثرة القسم.

وقد لوحظت سمات إضافية على سور القرآن المكية وهي:

1- كل سورة فيها سجدة فهي مكية.

2- كل سورة فيها لفظ “كلا” فهي مكية.

3- كل سورة فيها “يا أيها الناس” وليس فيها “يا أيها الذين آمنوا ” فهي مكية، إلا سورة الحج عليها اختلاف في تبعية يا أيها الذين آمنوا هل هي مكية أم مدنية.

4- كل سورة فيها قصص الأنبياء والأمم الغابرة فهي مكية، عدا البقرة.

5- كل سورة فيها أدم وإبليس فهي مكية، عدا البقرة.

6- كل سورة تبدأ بحروف الهجاء مثل: ألم وحم وغيرها فهي مكية، عدا البقرة وآل عمران واختلفوا في الرعد.

مميزات القرآن المدني:

المميزات الموضوعية وللقرآن المدني:

1- بيان العبادات والمعاملات والحدود ونظام الأسرة والمواريث وفريضة الجهاد والصلات الاجتماعية، والعلاقات الدولية في السلم والحرب، وقواعد الحكم ومسائل التشريع،

2- مخاطبة أهل الكتاب ودعوتهم للإسلام وبيان اختلافهم.

3- فضح المنافقين وما بداخل نفوسهم وبيان خطرهم،

4- طول المقاطع والآيات.

وتميزت السور المدنية بسمات أخرى:

1- كل سورة فيها فريضة أو حد هي مدنية.

2- كل سورة فيها المنافقين فهي مدنية، عدا العنكبوت.

3- كل سورة فيها مجادلة أهل الكتاب فهي مدنية.

العلاقة بين المكي والمدني:

نزل القرآن المكي بتشريع الأصول العامة، ثم جاء القرآن المدني بالتفاصيل.

في مكة شرعت الصلاة، وشرع الأصل العام للزكاة مقارناً بالربا، وبين أصول الإيمان، وأدلة التوحيد، وندد بالشرك والمشركين، ووضح الحلال والحرام، ودعا لصيانة حرمات الأموال والدماء والأعراض.

ثم نزل بعد ذلك تفاصيل هذه الأحكام:

  • فأصول المعاملات المدنية نزلت بمكة، لكن تفاصيل أحكامها نزلت بالمدينة كأية المداينة وآيات الربا.
  • وأسس العلاقات الأسرية نزلت بمكة، أما بيان حقوق كل من الزوجين، ووجبات الحياة الزوجية، وما يترتب على ذلك من استمرار العشرة أو انفصامها بالطلاق، أو انتهائها بالموت ثم الإرث، فقد نزل في التشريع المدنية.
  • وأصل الزنا حرم بمكة، لكن العقوبات نزلت بالمدينة،
  • وأصل حرمة الدماء نزل بمكة لكن تفاصيل عقوباتها نزل بالمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.