الأربعاء , يوليو 6 2022

الذكاء العاطفي في سطور | الذكاء الوجداني في كلمات

نستعرض فيما يلي الذكاء العاطفي في سطور ، أبرز ملامحه ومعلومات سريعه عن هذا الذكاء العاطفي أو الوجداني، وعرض نتائج مختصرة للتجارب والبحوث في هذا الشأن، وعرض خصائص صاحب الذكاء العاطفي.

قد يهمك متابعة هذه الموضوعات:

الذكاء العاطفي في سطور

الذكاء الوجداني في كلمات

  • لا يقتصر الذكاء على حصيلة الأفكار، بل يتعداه إلى عشرات الأنواع أشهرها: الذكاء اللغوي، الذكاء المنطقي، الذكاء البصري، الذكاء الموسيقي، الذكاء الحركي، الذكاء الاجتماعي، الذكاء العاطفي، الذكاء البيئي.
  • أول من طرح مصطلح الذكاء العاطفي هو واين باين في 1985.
  • دانيال جولمان الذي قام بتأليف أكثر الكتب مبيعاً في مجال الذكاء العاطفي.
  • الذكاء العاطفي هو تفهم وحسن إدارة المشاعر مع الذات وتفهم مشاعر الآخرين.
  • أحدث معايير التوظيف والترقيات الأساسية هى: المهارات الفنية – القدرات العقلية – الذكاء العاطفي.
  • يقول سقراط: “إن أي عملية تعلم تبنى على أساس عاطفي”.
  • معادلة النجاح = 85%  ذكاء عاطفي + 15% ذكاء معرفي
  • أبعاد و مكونات الذكاء العاطفي: الوعي الذاتي – ضبط الذات – الحافز – التعاطف – المهارة الاجتماعية.
  • يمكن تنمية الذكاء العاطفي والتدريب على مهاراته واكتسابها.
  • صاحب الذكاء العاطفي مرن اجتماعياً، قوي عاطفياً، سهل التغيير، متطور القدرات.
  • ضعف الذكاء العاطفي يولد مشكلات نفسية، ويجرح العلاقات ويقطع الروابط
  • يمكن لأي شخص أن يغضب، هذا سهل، ولكن أن يغضب مع الشخص المناسب بالدرجة المناسبة في الوقت المناسب ومن أجل الهدف الصحيح وبالطريقة الصحيحة، هذا ليس سهلاً. (أرسطـو)
  • مفتقد الذكاء العاطفي يتخبط في نزاعات شخصية، وينفر منه الناس
  • ضعيف الذكاء العاطفي يستخدم عبارات جارحة، ويكثر الانتقاد للآخرين، ولا يجيد فهم لغة الجسد، ويختزل موازين الناس في معيار اللسان.
  • مفتقد الذكاء العاطفي يشعر بالعجز والانكسار، ويبرر عجزه، ويقاوم التغيير، ويكثر الجدال.
  • من الخطأ في نظم التعليم أنها تهتم بالذكاء التعليمي، وتهمل مفهوم الذكاء الوجداني.
  • نحن لا نستطيع أن نقرر عواطفنا لكننا نستطيع أن نقرر ماذا نفعل حيالها.
  • التركيبة الوجدانية للإنسان وراثية، لكن كيفية التعامل معها مكتسبة.
  • إن التحكم في العواطف لا يعني تجاهلها أو كبتها.
  • التحكم بالعواطف يعني قراءتها، فهم تأثيرها، وتحجيم التأثير السلبي.

 

تجارب وخلاصات

  • تجربة: توصلت أبحاث الدماغ أن الصحة العاطفية أساس للتعلم الفعال.
  • تجربة: تعليم الطلاب مهارات الذكاء العاطفي أدى لتخفيض الظواهر السلبية شرب الكحول والمخدرات والشعور بالإحباط والمهانة.
  • تجربة: تحسن أداء الموظفين وارتفع تعاونهم وحافزيتهم وإنتاجهم، بعدما تم إدراج الذكاء العاطفي ضمن برامج تدريبهم.
  • تجربة: التفكير الخالي من العاطفة لا يؤدي بالضرورة إلى قرارات مرضية.
  • تجربة: الانفعال الإيجابي يفرز مواد كيميائية في الدماغ تعطي شعورًا بالراحة والمرح، تساعد على الاستيعاب.
  • تجربة: الانفعال السلبي يفرز مادة تحفز المقاومة وترفض استقبال المعلومة أو المهارة.

 

خصائص صاحب الذكاء العاطفي أو الوجداني

  • يبرز عنده الحس الاجتماعي.
  • يتسم بالود والانفتاح، والتعاطف مع الآخرين خاصة في أوقات ضيقهم.
  • يشعر بالرضى عن الذات، والارتياح مع الآخرين.
  • لديه ثقة بالنفس وإيجابية نحو الذات، وقدرة على تحمل الشدائد.
  • يستطيع تكوين صداقات والحفاظ عليها.
  • يتحكم في الانفعالات والتقلبات الوجدانية.
  • يعبر عن مشاعره بسهولة.
  • يتفهم انفعالات الآخرين، ويستطيع حل خلافاتهم.
  • يحترم الآخرين ويقدرهم.
  • يستحوذ على احترام الناس.
  • يستطيع النظر لمشكلات الناس من وجهة نظرهم.
  • يستطيع التكيف مع المواقف الاجتماعية الجديدة.
  • يمتلك القدرة على مواجهة الأخطاء والتصدي لها.
  • مرن اجتماعياً، قوي عاطفياً، سهل التغيير، متطور القدرات.

تعليق واحد

  1. الذكاء العاطفي في سطور | الذكاء الوجداني في كلمات

    نستعرض فيما يلي الذكاء العاطفي في سطور ، أبرز ملامحه ومعلومات سريعه عن هذا الذكاء العاطفي أو الوجداني، وعرض نتائج مختصرة للتجارب والبحوث في هذا الشأن، وعرض خصائص صاحب الذكاء العاطفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.